بوابة شهيرللموارد البشرية والتدريب الالكترونى

تنمية بشرية ذاتية وتطوير أداء
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رواية للأديب مصطفي لطفي المنفلوطي أيها المحزون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمال هديه



ذكر
عدد الرسائل : 11
العمر : 60
نقاط : 33
تاريخ التسجيل : 24/03/2012

مُساهمةموضوع: رواية للأديب مصطفي لطفي المنفلوطي أيها المحزون   الإثنين أبريل 02, 2012 3:11 pm

ان كنت تعلم انك قد اخدت علي الدهر عهدا ان يكون لك كما تريد في جميع شؤونك واطوارك والا يعطيك ولا يمنعك الا كما تحب وتشتهي فجدير بك ان تطلق لنفسك في سبيل الحزن عنانها كلما فاتك مارب او استعصي مطلب وان كنت تعلم اخلاق الايام في اخذها وردها وعطائها و منعها انها لاتنام عن منحة تمنحها حتي تكرعليها راجعة فتستردها وان هذه سنتها خلتها في جميع ابناء ادم سواء في ذلك ساكن القصر وساكن الكوخ ومن يطا بنعله هام الجوزاء ومن ينام علي بساط الغبراء فخفض من حزنك وكفكف من دمعك فما انت باول غرض اصابه سهم الزمان وما اصابك بالبدعة الطريفه في جريدة المصائب و الاحزان انت حزين لان نجما زاهرا من الامل كان يترائ لك في سماء حياتك فيملا عينيك نورا وقلبك سرورا وما هي الا كرة الطرف ان افتقدته فما وجدته ولو انك اجملت املك لما غلوت في حزنك ولو كنت انعمت نظرك فيما تراءي لك لرايت برقا خاطفا ما تظنه نجما زاهرا وهنا لك لايبهرك طلوعه فلا يفجعك افوله اسعد الناس في هذه الحياة من اذا وافته تنكر لها ونظر اليها نظرة المستريب بها وترقب في كل ساعه زوالها وفناءها فان بقيت في يده فذاك والا فقد اعد لفراقها عدته من قبل لولا السرور في ساعة الميلاد ما كان البكاء في ساعة الموت ولولا الوثوق بدوام الغني ما كان الجزع من الفقر ولولا فرحة التلاق ما كانت ترحة الفراق



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رواية للأديب مصطفي لطفي المنفلوطي أيها المحزون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بوابة شهيرللموارد البشرية والتدريب الالكترونى :: مؤسس المنتدى :: منتدى الترحيب بالأعضاء الجدد-
انتقل الى: